المؤتمر العام
انتظار رحمة الرب
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

انتظار رحمة الرب

إن الإيمان يعني الثقة في الله في السراء والضراء، حتى لو تضمن ذلك بعض المعاناة كي نتمكن من أن نرى ذراعه وهي تساعدنا.

إخوتي وأخواتي الأحباء، نحن جميعًا متحمسون — لا أحد أكثر مني — لسماع الملاحظات الختامية من نبينا الحبيب، الرئيس رسل م. نلسن. كان هذا مؤتمرًا رائعًا، لكنها المرة الثانية التي تغير فيها جائحة الكورونا إجراءاتنا التقليدية. لقد سئمنا هذا الوباء العدوى لدرجة أننا نشعر برغبة في اقتلاع شعرنا. على ما يبدو، فإن بعض إخوتي قد اتخذوا بالفعل هذا الإجراء. يرجى العلم أننا نصلي باستمرار من أجل من تأثروا بأي شكل من الأشكال، وخاصة من فقدوا أحباءهم. يتفق الجميع على أن هذا الوضع قد استمر أكثر مما نطيق.

إلى متى سننتظر الغوث من المصاعب التي تحل بنا؟ ماذا عن تحمل التجارب الشخصية ونحن ننتظر وننتظر ويبدو أن الغوث لن يأتي بسرعة؟ ما سبب التأخير عندما تبدو الأعباء أكثر مما نستطيع تحمله؟

عند طرح مثل هذه الأسئلة، يمكننا، إذا حاولنا، أن نسمع صرخة شخص آخر يتردد صداها من زنزانة رطبة ومظلمة في سجن خلال أحد أبرد فصول الشتاء التي تم رصدها في تلك المنطقة.

نسمع من أعماق سجن ليبرتي الكلمات، ”يا الله، أين أنت؟“ ”وأين السرادق الذي يغطي مكان اختبائك؟ الى متى تمنع يدك … ؟“١ إلى متى يا رب، إلى متى؟

لذلك، فلسنا أول من يطرح مثل هذه الأسئلة ولن نكون آخر من يطرحها عندما تؤسينا الأحزان أو يطول استمرار الألم في قلوبنا. أنا لا أتحدث الآن عن الأوبئة أو السجون ولكن عنكم أنتم وعائلاتكم وجيرانكم الذين يواجهون أيا من هذه التحديات. أتحدث عن توق الكثيرين ممن يرغبون في الزواج وغير المتزوجين أو الذين يرغبون في أن تكون العلاقة الزوجية أكثر قربا من السماء. أتحدث عمن يتعين عليهم التعامل مع الظهور المشؤوم لحالة طبية خطيرة — ربما حالة غير قابلة للشفاء — أو الذين يواجهون معركة دامت مدى حياتهم مع خلل وراثي لا علاج له. أتحدث عن الصراع المستمر مع تحديات الصحة النفسية والعاطفية التي تثقل كاهل ونفوس الكثيرين ممن يعانون منها، وقلوب من يحبونهم ويعانون معهم. أتحدث عن الفقراء، الذين أخبرنا المخلص ألا ننساهم أبدًا، وأتحدث عنك أنت يا من تنتظر عودة ابنك أو بنتك إليه، بغض النظر عن أعمارهم، والذين اختاروا مسارا مختلفًا عن ذلك الذي صليت لأجل أن يسلكوه.

علاوة على ذلك، أقر بأنه حتى هذه القائمة الطويلة من الأشياء التي قد ننتظرها شخصيًا لا تحاول معالجة الاهتمامات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الكبيرة التي تواجهنا جماعيا. من الواضح أن أبانا السماوي يتوقع منا أن نتصدى لهذه القضايا العامة المؤلمة بالإضافة إلى القضايا الشخصية، ولكن ستكون هناك فترات في حياتنا عندما لا تسفر أفضل جهودنا الروحية والصلوات المتوسلة الجادة عن الانتصارات التي كنا نتوق إليها، سواء كان ذلك يتعلق بالمسائل العالمية الكبيرة أو المسائل الشخصية الصغيرة. لذلك، أثناء عملنا سوية وانتظارنا الإجابات على بعض صلواتنا، أقدم لكم وعدي الرسولي بأنه يتم سماعها والاستجابة لها، ولكن ربما ليس في الوقت أو بالطريقة التي أردناها. ولكن يتم الاستجابة لها دائمًا في الوقت المناسب وبالطريقة التي يجب أن يستجيب بها والد أبدي كلي المعرفة ورحيم. إخوتي وأخواتي الأحباء، أرجو أن تتفهموا أن من لا ينام ولا يسهو٢ يهتم فوق كل شيء بسعادة ومجد أبنائه أبديا كما يجب على كائن إلهي أن يفعل. إنه محبة نقية، مجسدًا مجيدًا، وأبٌ رحيم هو اسمه.

قد تقولون، ”إذا كان هذا هو الحال، ألا ينبغي لحبه ورحمته ببساطة أن تشق بحارنا الحمراء الشخصية وأن يسمح لنا بالسير متجنبين مشاكلنا على أرض جافة؟ ألا يجب عليه إرسال طيور نورس القرن الحادي والعشرين من مكان ما لتلتهم كل صراصير القرن الحادي والعشرين المزعجة؟“

الإجابة على مثل هذه الأسئلة هي ”نعم، يمكن أن يقدم الله المعجزات في الحال، ولكننا نتعلم عاجلاً أم آجلاً أن الأوقات والمواسم التي تمر بها رحلة حياتنا الفانية هي له وله وحده أن يوجهها“. وهو يدير هذا التقويم لكل واحد منا على حدة. مقابل كل رجل عاجز يشفى فورًا بينما ينتظر دخول بركة بيت حسدا،٣ سيقضي شخص آخر ٤٠ عامًا في الصحراء في انتظار دخول أرض الموعد.٤ لكل نافي ولحي يحميهما الله بإحاطتها بلهب نار لإيمانهم،٥ يوجد أبينادي محترق على وتد النار من أجله.٦ ونتذكر أن إيليا ذاته الذي دعا في لحظة نارا من السماء ليشهد ضد كهنة البعل٧ هو نفس إيليا الذي تحمل فترة لم يكن فيها مطر لسنوات والذي، لفترة من الوقت، كان يتغذى فقط من القوت القليل الذي يمكن لغراب حمله في مخلبه. ٨ حسب تقديري، لا يمكن أن يكون هذا قريبا من أي شيء يمكن أن نسميه ”وجبة سعيدة“.

ما المقصود؟ المقصود هو أن الإيمان يعني الثقة في الله في السراء والضراء، حتى لو تضمن ذلك بعض المعاناة كي نتمكن من أن نرى ذراعه وهي تساعدنا.٩ قد يكون هذا صعبًا في عالمنا الحديث عندما يعتقد الكثيرون أن أفضل ما في الحياة هو تجنب كل المعاناة، وأنه لا ينبغي لأحد أن يشعر بالكرب من أي شيء. ١٠ لكن هذا الاعتقاد لن يؤدي أبدًا إلى ”مقدار قامة ملء المسيح“.١١

مع الاعتذار للشيخ نيل ماكسويل لجرأتي على تعديل شيء قاله ذات مرة، أقترح أيضًا أن ”حياة المرء … لا يمكن أن تكون مليئة بالإيمان وخالية من الإجهاد.“ ببساطة لن ينفع ”الانسياب بسذاجة في الحياة“، قائلين ونحن نرتشف كأسًا آخر من عصير الليمون: ”يا رب، أعطني كل فضائلك المختارة، لكن تأكد من عدم إعطائي أسى ولا حزنًا ولا ألمًا ولا معارضة. من فضلك لا تدع أي شخص يكرهني أو يخونني، وفوق كل شيء، لا تدعني أشعر بأنك أنت أو من أحبهم قد تخليتم عني. في الواقع، يا رب، احرص على إبعادي عن كل التجارب التي جعلتك إلهًا. ولكن عندما ينتهي غيري من المرور بمطبات الحياة، من فضلك دعني آتي وأسكن معك، حيث يمكنني التباهي بمدى تشابه نقاط قوتنا وشخصياتنا وأنا أطفو على سحابة المسيحية المريحة“.١٢

إخوتي وأخواتي الأحباء، إن المسيحية معزية، لكنها غالبًا غير مريحة. إن الطريق إلى القداسة والسعادة هنا وفي الآخرة طويل وصخري أحيانًا. يستغرق السير فيه وقتًا ومثابرة. لكن، بالطبع، مكافأة القيام بذلك هائلة. جرى تعليم هذه الحقيقة بشكل واضح ومقنع في الفصل ٣٢ من ألما في كتاب مورمون. في هذا الفصل يعلم رئيس الكهنة العظيم هذا أنه إذا غُرست كلمة الله في قلوبنا كمجرد بذرة، وإذا كنا نهتم بما يكفي لسقيها، واقتلاع الزوان، وتغذيتها، وتشجيعها، فإنها في المستقبل ستثمر فاكهة ”ثمينة … تَفُوقُ فِي الْحَلاوَةِ كُلَّ حُلْوٍ“، يؤدي تناولها إلى حالة لا يوجد فيها مزيد من العطش أو الجوع.١٣

يجري تدريس العديد من الدروس في هذا الفصل الرائع، ولكن جوهرها جميعًا هو البديهية القائلة بأن البذرة يجب أن تتغذى ويجب علينا انتظارها حتى تنضج ؛ نحن ”[نتطلع] قُدُما بعين الإيمان إلى ثمارها“.١٤ يقول ألما أن حصادنا يأتي ”شيئا فشيئا“.١٥ لا عجب أنه يختتم تعليماته الرائعة بتكراره ثلاث مرات الدعوة إلى الاجتهاد و الصبر في تغذية كلمة الله في قلوبنا، ”الانتظار،“ كما يقول، مع ”طول الأناة … لكي تحمل الشجرة ثمارا لكم“.١٦

كوفيد والسرطان، شك وفزع، مشاكل مالية ومحاكمات عائلية. متى سترفع هذه الأعباء؟ الإجابة هي ”شيئا فشيئا“.١٧ وسواء كانت هذه فترة قصيرة أو طويلة، فلا يمكننا دائما أن نخمن، ولكن بنعمة الله، ستحل البركات على من يتمسكون بإنجيل يسوع المسيح. لقد جرى تسوية هذه القضية في حديقة خاصة جدًا وعلى تلة يراها الجميع في القدس منذ فترة طويلة.

وعندما نسمع الآن نبينا الحبيب يختتم هذا المؤتمر، فلنتذكر، كما بين لنا رسل نلسن طوال حياته، أن ”راجين الرب يُجَدِّدُونَ قُوَّتَهُمْ، وَيُحَلِّقُونَ بِأَجْنِحَةِ النُّسُورِ. يَرْكُضُونَ وَلا يُعْيُونَ. يَمْشُونَ وَلا يَتْعَبُونَ“.١٨ أدعو الله أن تأتي هذه البركات ”شيئا فشيئا“ — عاجلا أو آجلا — لكل واحد منكم يطلب الراحة من أحزانه والتحرر من أساه. أشهد لمحبة الله واستعادة إنجيله المجيد، الذي يمثل بطريقة أو بأخرى الإجابة على كل قضية نواجهها في الحياة. باسم الرب يسوع المسيح آمين.