المؤتمر العام
القوة الدائمة
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

القوة الدائمة

الإيمان وكلمة الله فقط واللذان يملآن روحنا الداخلية كافيان لإعالتنا — وللسماح لنا بالوصول إلى قوته.

بمراجعة تعاليم نبينا العزيز، الرئيس رسل م. نلسن، وجدت كلمة يستخدمها كثيرًا في العديد من الخطابات. الكلمة هي قوة.

في المؤتمر العام الأول بعد تأييده كرسول، تحدث الرئيس نلسن عن القوة.١ وتابع تعليمه عن مبدأ القوة على مر السنين. منذ تأييدنا للرئيس نلسن كنبي لنا، فقد علّم عن مبدأ القوة — وتحديداً قوة الله — وكيف يمكننا الوصول إليها. لقد علمنا كيف يمكننا الاعتماد على قوة الله عندما نخدم الآخرين،٢ وكيف تدعو التوبة قوة يسوع المسيح وكفارته إلى حياتنا،٣ وكيف أن الكهنوت — قوة الله وسلطانه — يبارك كل من يصنع عهودًا معه ويحفظها. ٤ شهد الرئيس نلسن أن قوة الله تسري إلى جميع من حصلوا على الأعطية في الهيكل طالما يحفظون عهودهم.٥

لقد تأثرت بشكل خاص بالتحدي الذي قدمه الرئيس نلسن في المؤتمر العام في نيسان/ أبريل ٢٠٢٠. لقد علمنا بأن نقوم ”بالدراسة والصلاة لمعرفة المزيد عن القوة والمعرفة التي منحت لكم — أو التي ستنالونها لاحقا“.٦

رداً على هذا التحدي، درست وصليت وتعلمت بعض الأشياء المفيدة حول القوة والمعرفة التي منحتها — أو التي سأنالها لاحقا.

إن فهم ما يجب علينا فعله للوصول إلى قوة الله في حياتنا ليس بالأمر السهل، لكنني وجدت أنه من الممكن تحقيقه من خلال دراسته في أذهاننا والصلاة من أجل الروح القدس لتنويرنا.٧ قدم الشيخ ريتشارد ج. سكوت تعريفًا واضحًا عن قوة الله: إنها ”القوة لفعل أكثر مما يمكننا القيام به بأنفسنا“.٨

إن ملء قلوبنا وحتى أرواحنا بكلمة الله وأسس الإيمان بيسوع المسيح أمر بالغ الأهمية للاعتماد على قوة الله لمساعدتنا في هذه الأوقات الصعبة. بدون الحصول على كلمة الله والإيمان بيسوع المسيح في أعماق قلوبنا، قد تفشل شهاداتنا وإيماننا، وقد نفقد الوصول إلى القوة التي يريد الله أن يمنحنا إياها. الإيمان السطحي غير كاف. فقط الإيمان وكلمة الله اللذان يملآن روحنا الداخلية كافيان لإعالتنا — وللسماح لنا بالحصول على قوته.

عندما كنت أنا والأخت جونسون نربي أطفالنا، شجعنا كل واحد منهم على تعلم العزف على آلة موسيقية. لكننا كنا نسمح لأطفالنا بأخذ دروس في الموسيقى فقط إذا قاموا بدورهم وتدربوا على آلاتهم الموسيقية كل يوم. في أحد أيام السبت، كانت ابنتنا جالين متحمسة للذهاب للعب مع الأصدقاء، لكنها لم تكن قد تدربت على عزف البيانو. مع العلم أنها التزمت بالتدرب لمدة ٣٠ دقيقة، كانت تنوي وضع منبه، لأنها لم تكن تريد التدرب ولو لدقيقة واحدة أكثر مما هو مطلوب.

وبينما كانت تسير بجوار فرن الميكروويف في طريقها إلى البيانو، توقفت وضغطت على بعض الأزرار. ولكن بدلاً من ضبط المنبه، قامت بضبط الميكروويف على الطهي لمدة ٣٠ دقيقة وضغطت زر البدء. بعد حوالي ٢٠ دقيقة من التدريب، عادت إلى المطبخ للتحقق من الوقت المتبقي ووجدت فرن الميكروويف مشتعلًا.

بعدها ركضت إلى الفناء الخلفي حيث كنت أقوم بأعمال الحديقة، وصرخت قائلة إن المنزل يحترق. ركضت بسرعة إلى المنزل، وبالفعل، وجدت فرن الميكروويف مشتعلًا.

في محاولة لإنقاذ منزلنا من الاحتراق، وصلت إلى خلف الميكروويف، وفصلته عن الكهرباء، واستخدمت السلك لرفع الميكروويف المشتعل عن المنضدة. على أمل أن أكون البطل وأنقذ اليوم وكذلك منزلنا، قمت بأرجحة الميكروويف المشتعل في دوائر باستخدام سلك الكهرباء لإبعاده عن جسدي، ووصلت إلى الفناء الخلفي، ومع حركة متأرجحة أخرى دفعت الميكروويف إلى الخارج. هناك، تمكنا من إطفاء النيران بخرطوم ماء.

ما الخطأ الذي حدث؟ يحتاج فرن الميكروويف إلى شيء لامتصاص طاقته، وعندما لا يوجد شيء في الداخل لامتصاص الطاقة، يمتص الفرن نفسه الطاقة ويصبح ساخناً وقد تشتعل فيه النيران ويدمر نفسه في كومة من اللهب والرماد.٩ اشتعلت النيران في الميكروويف بالكامل واحترق لأنه لم يكن هناك شيء في الداخل.

وبالمثل، فإن أولئك الذين لديهم إيمان وكلمة الله العميقة في قلوبهم سيتمكنون من امتصاص السهام النارية والتغلب عليها والتي سيرسلها الخصم بالتأكيد من أجل تدميرنا.١٠ خلاف ذلك، قد لا يدوم إيماننا وأملنا وقناعتنا، ومثل فرن الميكروويف الفارغ، يمكن أن نصبح ضحية.

لقد تعلمت أن وجود كلمة الله في أعماق روحي، إلى جانب الإيمان بالرب يسوع المسيح وكفارته، يسمح لي بالاستفادة من قوة الله للتغلب على الخصم وأي شيء قد يلقي به علي. عندما نواجه التحديات، يمكننا الاعتماد على وعد الرب الذي علمه بولس: ”لأن الله لم يعطنا روح الفشل، بل روح القوة والمحبة والنصح“.١١

نحن نعلم أنه عندما كان المخلص طفلاً ”كان ينمو ويتقوى بالروح، ممتلئا حكمة، وكانت نعمة الله عليه“.١٢ نحن نعلم أنه مع نموه، ”فكان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة، عند الله والناس“.١٣ ونعلم أنه بحلول الوقت الذي بدأت فيه خدمته، ”بهتوا من تعليمه، لأن كلامه كان بسلطان“.١٤

أثناء الاعداد، نمت قوة المخلص وتمكن من مقاومة كل إغراءات الشيطان.١٥ بينما نتبع مثال المخلص ونستعد من خلال دراسة كلمة الله وتعميق إيماننا، يمكننا أيضًا الاعتماد على قوة الله لمقاومة التجارب.

خلال هذه الفترة التي تُحظر فيها التجمعات بشكل يجعل الحضور المنتظم في الهيكل مستحيلًا ، فقد شددت بالفعل على مواصلة الدراسة ومعرفة المزيد عن قوة الله التي نحصل عليها عندما نقطع عهود الهيكل ونحافظ عليها. كما هو موعود في الصلاة الافتتاحية لهيكل كيرتلاند، فإننا نغادر الهيكل متسلحين بقوة الله.١٦ لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية مرتبط بالقوة التي يمنحها الله لمن يقطعون عهود الهيكل ويحافظون عليها، ولا يوجد أي قيود على الحصول على هذه القوة أثناء الجائحة. تتضاءل قوته في حياتنا فقط إذا فشلنا في الحفاظ على عهودنا ولم نعش بطريقة تسمح لنا بالتأهل باستمرار للحصول على قوته.

أثناء خدمتنا أنا وزوجتي العزيزة كقادة بعثة تبشيرية في تايلاند ولاوس وميانمار، شهدنا عن كثب قوة الله التي تأتي إلى أولئك الذين يصنعون العهود المقدسة ويحفظونها في الهيكل. أتاح صندوق مساعدة راعي الهيكل للعديد من القديسين في هذه البلدان الثلاثة حضور الهيكل بعد بذل كل ما في وسعهم من خلال التضحيات الشخصية والإعداد. أتذكر لقاء مجموعة من ٢٠ شخصا من القديسين المخلصين من لاوس في مطار في بانكوك، تايلاند، لمساعدتهم على الانتقال إلى مطار آخر في بانكوك للحاق برحلتهم إلى هونغ كونغ. كان هؤلاء الأعضاء ممتلئين بالإثارة للسفر أخيرًا إلى بيت الرب.

عندما التقينا بهؤلاء القديسين الطيبين عند عودتهم، كان من الواضح نضجهم في الإنجيل والقوة المرتبطة به نتيجة تلقي هبات الهيكل والدخول في عهود مع الله. من الواضح أن هؤلاء القديسين خرجوا من الهيكل ”متسلحين بقوته“.١٧ هذه القوة لفعل أكثر مما يستطيعون فعله بأنفسهم أعطتهم القوة على تحمل تحديات عضوية الكنيسة في وطنهم والمضي قدمًا في حمل ”بشرى عظيمة ومجيدة للغاية، في الحق“،١٨ خلال مواصلتهم بناء ملكوت الرب في لاوس.

خلال الوقت الذي لم نتمكن فيه من حضور الهيكل، هل اعتمد كل منا على العهود التي قطعناها في الهيكل لتحديد مسار اتجاه واضح لا يتغير في حياتنا؟ هذه العهود، إذا حُفِظَت، تمنحنا رؤية وتوقعات بشأن المستقبل وتصميمًا جَلِيّا للتأهل لاستلام كل ما وعد به الرب من خلال إخلاصنا لها.

أدعوكم إلى البحث عن القوة التي يريد الله أن يمنحكم إياها. أشهد أننا عندما نسعى للحصول على هذه القوة، فإننا سوف ننعم بفهم أعظم لمحبة أبينا السماوي لنا.

لأن الآب السماوي يحبكم ويحبني فإنني أشهد أنه أرسل ابنه الحبيب، يسوع المسيح، ليكون مخلصنا وفادينا. أشهد بيسوع المسيح، الذي له كل القوة،١٩ باسم يسوع المسيح، آمين.