المؤتمر العام
إلى الأمام
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

إلى الأمام

ومع ذلك ، فإن عمل الرب يتقدم بثبات.

إخوتي وأخواتي الأعزاء ، يا لها من بهجة أن أكون معكم ونحن نبدأ المؤتمر العام نصف السنوي ال ١٩٠ لكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة. أحب أن أنضم إليكم في منازلكم أو أينما كنتم ، للاستماع معًا إلى رسائل الأنبياء والرائين والموحى إليهم وغيرهم من قادة الكنيسة.

كم نحن ممتنون للتكنولوجيا التي تتيح لنا أن نكون متصلين كتجمع عالمي واحد لتلاميذ يسوع المسيح. لقد شاهد المؤتمر العام في نيسان (أبريل) الماضي أعداد أكبر من أي مؤتمر سابق ، ولدينا كل التوقعات بحدوث ذلك مرة أخرى.

خلال الأشهر القليلة الماضية ، أدى انتشار جائحة عالمية وحرائق غابات مستعرة وكوارث طبيعية أخرى إلى قلب عالمنا رأسًا على عقب. أشاطر الحزن على كل واحد منكم فقد أحد أفراد أسرته خلال هذه الفترة. وإنني أصلي لأجل كل من يعانون حاليا.

ومع ذلك، فإن عمل الرب يتقدم بثبات. في خضم التباعد الاجتماعي وأقنعة الوجه واجتماعات Zoom ، تعلمنا القيام ببعض الأشياء بشكل مختلف وبعضها بشكل أكثر فعالية. يمكن أن تجلب الأوقات غير العادية مكافآت غير عادية.

لقد كان المبشرون وقادة البعثات التبشيرية واسعي الحيلة ومرنين ورائعين حقًا. على الرغم من أن معظم المبشرين اضطروا إلى إيجاد طرق جديدة ومبتكرة لأداء عملهم ، فقد أفادت العديد من البعثات بأن أفرادها قاموا بالمزيد من التدريس أكثر من أي وقت مضى.

لقد اضطررنا إلى إغلاق الهياكل لبعض الوقت، وتأخرت بعض مشاريع البناء لفترة وجيزة ، لكنها الآن تمضي قدمًا. في السنة التقويمية ٢٠٢٠ ، سيكون لدينا عشرون هيكلا جديدًا!

لقد زاد عمل التاريخ العائلي بشكل كبير. تم إنشاء العديد من الأجنحة والأوتاد الجديدة. ويسعدنا أن نعلن أن الكنيسة قدمت مساعدات إنسانية لمواجهة الأوبئة لـ 895 مشروعًا في 150 دولة.

تؤدي زيادة دراسة الإنجيل في العديد من المنازل إلى شهادات وعلاقات عائلية أقوى. كتبت إحدى الأمهات: ”نشعر بأننا أقرب إلى أطفالنا وأحفادنا الآن بعد أن نجتمع على Zoom كل يوم أحد. يأخذ كل منهم دوره في إعطاء أفكاره حول دروس تعال، اتبعني. لقد تغيرت الصلاة من أجل أفراد عائلتنا لأننا نفهم بشكل أفضل ما يحتاجون إليه“.

أدعو الله أن نستغل هذا الوقت الفريد كشعب في النمو روحياً. نحن هنا على الأرض لنُختبر ، لنرى ما إذا كنا سنختار أن نتبع يسوع المسيح، ونتوب بانتظام ونتعلم ونتقدم. إن أرواحنا تتوق للتقدم. ونحن نفعل ذلك على أفضل وجه بالبقاء بحزم على درب العهد.

وخلال كل ذلك، فإن أبانا السماوي وابنه يسوع المسيح يحباننا! إنهما يهتمان بنا! إنهما وملائكتهما القديسون يحرسوننا.١ إنني أعلم أن هذا حق.

عندما نجتمع لسماع الكلمات التي ألهم الرب خدامه أن يلقوها، أدعوكم للتفكير في الوعد الذي قطعه الرب. لقد أعلن بأن ”كُلَّ مَنْ يُرِيدُ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَتَعَلَّقَ بِكَلِمَةِ اللهِ الْفَعَّالَةِ وَالْقَادِرَةِ الْتِي تُمَزِّقُ كُلَّ مَكْرِ إِبْلِيسَ وَكُلَّ فِخَاخِهِ وَأَحَابِيلِهِ فَتَقُودُ رَجُلَ الْمَسِيحِ فِي طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ وَضَيِّقٍ“.٢

أدعو الله أن تختاروا التمسك بكلمة الله كما نعلنها خلال هذا المؤتمر العام. وإنني أصلي كي تشعروا بمحبة الرب الكاملة لكم،٣ بالاسم المقدس ليسوع المسيح، آمين.