المؤتمر العام
اجعلوا الله يغلب
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

اجعلوا الله يغلب

هل أنتم على استعداد لجعل الله يغلب في حياتكم؟ هل أنتم على استعداد لجعل الله أهم مؤثر في حياتكم؟

إخوتي وأخواتي الأعزاء، كم أنا ممتن لكلمات هذا المؤتمر الرائعة وللامتياز الذي حظيت به لأتحدث إليكم الآن.

طوال ما يزيد على ٣٦ عامًا حين كنت رسولًا، استحوذت عقيدة تجمع إسرائيل على تفكيري.١ كل شيء يتعلق بها أثار اهتمامي، بما في ذلك الخدمة النبوية ٢ لإبراهيم وإسحاق ويعقوب ومعاني أسمائهم وحياتهم وزوجاتهم. وكذلك العهد الذي قطعه الله معهم وامتد ليشمل ذريتهم؛٣ وأيضا تشتت الاثني عشر سبطًا والنبوءات العديدة عن التجمع في يومنا هذا.

لقد درست التجمع وصليت بخصوصه وتناولت كل الكتب ذات الصلة وطلبت من الرب زيادة فهمي.

لذا تخيلوا فرحتي عندما توصلت مؤخرًا إلى استبصار جديد. وبمساعدة اثنين من الباحثين في اللغة العبرية، علمت أن أحد المعاني العبرية لكلمة إسرائيل هو ”دع الله يغلب“.٤ وهكذا فإن اسم إسرائيل يشير إلى شخص مستعد لجعل الله يغلب في حياته. هذا المفهوم يهز نفسي!

إن كلمة مستعد حاسمة في تفسير كلمة إسرائيل.٥ كلنا لدينا قدرة الاختيار. يمكننا أن نختار أن نكون من إسرائيل، أو لا. يمكننا أن نختار أن ندع الله يغلب في حياتنا، أو لا. يمكننا أن نختار أن ندع الله يكون أقوى تأثير في حياتنا، أو لا.

للحظة، دعونا نتذكر نقطة تحول حاسمة في حياة يعقوب، حفيد إبراهيم. في المكان الذي دعاه يعقوب فَنِيئِيلَ (وهو اسم يعني ”وجه الله“)،٦ صارع يعقوب تحديا جديا. واختُبِرت قدرته على الاختيار. من خلال هذا الصراع، أثبت يعقوب ما كان الأهم بالنسبة له. لقد أثبت أنه مستعد لترك الله يغلب في حياته. واستجابة لذلك، غير الله اسم يعقوب إلى إسرائيل،٨ وهو اسم يعني ”دع الله يغلب“. ثم وعد الله إسرائيل بأن كل البركات التي كانت قد نُطِقت على رأس إبراهيم ستكون له أيضاً.٨

للأسف، خرقت الأجيال التالية من إسرائيل عهودها مع الله. لقد رجموا الأنبياء وكانوا غير راغبين في جعل الله يغلب في حياتهم. ونتيجة لذلك، فقد شردهم الله في أركان الأرض الأربعة.٩ برحمة، وعد بجمعهم في وقت لاحق، كما روى إشعياء: ”لُحَيظَةً ترَكتُكِ [يا إسرائيل]، وبمَراحِمَ عظيمَةٍ سأجمَعُكِ“.١٠

عند وضع التعريف العبري لكلمة إسرائيل في الاعتبار، يتخذ تجمع إسرائيل معنى إضافيًا. الرب يجمع من هم على استعداد للسماح لله أن يغلب في حياتهم. إن الرب يجمع من سيختارون أن يجعلوا الله أهم مؤثر في حياتهم.

لقرون، كان الأنبياء ينبئون بهذا التجمع،١١ وهو يحدث الآن! ولأنه مقدمة أساسية للمجيء الثاني للرب، فإنه أهم عمل في العالم!

هذا التجمع قبل الألفية هو ملحمة فردية لنشر الإيمان والشجاعة الروحية بين ملايين البشر. وكأعضاء في كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة، أو ”إسرائيل العهد في الأيام الأخيرة،“١٢ فقد كُلِّفنا بمساعدة الرب في هذا العمل المحوري.١٣

عندما نتحدث عن جمع إسرائيل على جانبي الحجاب، فإننا نشير بالطبع إلى العمل التبشيري وعمل الهيكل وتاريخ العائلة. كما أننا نشير أيضًا إلى بناء الإيمان والشهادة في قلوب من نعيش معهم ونعمل ونخدم. كلما فعلنا أي شيء لمساعدة أي شخص — على جانبي الحجاب — ليقطع ويحفظ عهوده مع الله، فإننا نساعد في جمع إسرائيل.

منذ وقت ليس ببعيد، كانت زوجة أحد أحفادنا في صراع روحي. سأسميها ”جيل“ على الرغم من الصيام والصلاة والبركات الكهنوتية، فقد كان والد جيل يحتضر. كانت تخشى أن تفقد والدها وشهادتها.

في وقت متأخر من أحد الأمسيات، أخبرتني زوجتي الأخت وندي نلسن عن وضع جيل. في صباح اليوم التالي شعرت ويندي بالإلهام لتقول لجيل أن ردي على صراعها الروحي كان كلمة واحدة! كانت الكلمة هي حَسِرٌ.

اعترفت جيل لاحقا لوندي بأنها في البداية أصيبت بالصدمة من رَدّي. قالت: ”كنت آمل أن يعدني جدي بمعجزة لوالدي. ظللت أتساءل لماذا كانت كلمة حَسِرٌ هي الكلمة التي شعر أنه مضطر لقولها“.

بعد وفاة والد جيل، ظلت كلمة حَسِرٌ تخطر ببالها. فتحت قلبها لتفهم بشكل أعمق أن كلمة حَسِرٌ تعني ”قِصَرَ النظر“. وبدأ تفكيرها في التحول. ثم قالت جيل، ”كلمة حَسِر جعلني أتوقف وأفكر وأشفى. هذه الكلمة تملؤني الآن بالسلام. إنها تذكرني أن أجعل منظوري للأمور أوسع وأن أسعى إلى ما هو أبدي. تذكرني أن هناك خطة إلهية وأن والدي لا يزال يعيش ويحبني ويحميني. كلمةكلمة حَسِر قادتني إلى الله“.

أنا فخور جداً بحفيدتنا خلال هذه الفترة المؤلمة من حياتها، تتعلم عزيزتي جيل أن تتبنى إرادة الله لوالدها، معتنقة منظورا أبديا لحياتها الخاصة. من خلال اختيارها السماح لله بأن يغلب، فإنها تجد السلام.

إذا سمحنا بذلك، فهناك العديد من الطرق التي يمكن أن يساعدنا بها هذا التفسير العبري لكلمة إسرائيل. تخيلوا كيف يمكن لصلواتنا من أجل المبشرين — ولأجل جهودنا الخاصة لجمع إسرائيل — أن تتغير عند وضع هذا المفهوم في عين الاعتبار. نحن نصلي غالباً من أجل أن نُقاد نحن والمبشرين إلى المستعدين لتلقي حقائق الإنجيل المُستعاد ليسوع المسيح. أتساءل، إلى من سنُقاد عندما نتوسل للعثور على المستعدين لجعل الله يغلب في حياتهم؟

قد نُقاد إلى بعض من لم يؤمنوا أبداً بالله أو يسوع المسيح ولكنهم يتوقون الآن لمعرفة المزيد عنهم وعن خطتهم للسعادة. وربما يكون آخرون قد ”ولدوا في العهد“١٤ ولكنهم ابتعدوا منذئذ عن درب العهد. قد يكونون الآن مستعدين للتوبة والعودة وجعل الله يغلب. ويمكننا أن نقدم المساعدة بالترحيب بهم بأذرع وقلوب مفتوحة. وبعض من قد نُقاد إليهم ربما شعروا دوما أن هناك ما هو مفقود في حياتهم. وهم أيضاً يتوقون إلى الاكتمال والبهجة التي تحل على المستعدين لجعل الله يغلب في حياتهم.

إن شبكة الإنجيل لجمع إسرائيل المشتتة واسعة. هناك مجال لكل شخص يحتضن بشكل كامل إنجيل يسوع المسيح. كل مهتدٍ يصبح واحدا من أبناء عهد الله،١٥ سواء بالولادة أو عن طريق التبني. كلّ منهم يصبح وريثاً كاملاً لكلّ ما وعد الله به أبناء إسرائيل المؤمنين!١٦

كل منا لديه إمكانات إلهية، لأن كلا منا هو ابن وبنت لله. كل على قدم المساواة في عينيه. الآثار المترتبة على هذه الحقيقة عميقة. أيها الإخوة والأخوات، يرجى الاستماع بعناية لما سأقوله. إن الله لا يحب عرقاً أكثر من آخر. وعقيدته في هذا الشأن واضحة. لقد دعا الجميع ليأتوا إليه، ”الأسود والأبيض، العبد والحر، الذكر والأنثى“.١٧

أؤكد لك أن منزلتكم عند الله لا يحددها لون بشرتكم. تعتمد محبة الله لكم أو استياءه منكم على إخلاصكم له ولوصاياه وليس لون بشرتكم.

أشعر بالحزن لأن إخواننا وأخواتنا السود في جميع أنحاء العالم يعانون من آلام العنصرية والتحيز العنصري. إنني اليوم أدعو أعضاءنا في كل مكان إلى أن يكونوا قادة في التخلي عن المواقف والأفعال المتحيزة عنصريا. أناشدكم أن تنشروا مشاعر احترام جميع أبناء الله.

السؤال لكل واحد منا، بغض النظر عن العرق، هو نفسه. هل أنتم على استعداد لجعل الله يغلب في حياتكم؟ هل أنتم على استعداد لجعل الله أهم مؤثر في حياتكم؟ هل ستسمحون لكلماته ووصاياه وعهوده بالتأثير على ما تفعلونه كل يوم؟ هل ستسمحون بأن يكون لصوته الأولوية على أي صوت آخر؟ هل ترغبون في السماح بأن يكون لكل ما يريد منكم القيام به الأسبقية على أي طموح آخر؟ هل ترغبون في أن تطغى إرادته على إرادتكم؟١٨

ضعوا في اعتباركم كيف يمكن أن تبارككم مثل هذه الرغبات. إذا كنتم غير متزوجين وتبحثون عن رفيق أبدي، فإن رغبتكم في أن تكونوا ”من إسرائيل“ ستساعدكم على تحديد من سَتُواعِدون وكيف.

إذا كنتم متزوجين من رفيق خالف العهود، فإن رغبتكم في السماح لله أن يغلب في حياتكم ستسمح لعهودكم مع الله أن تظل كما هي. سيشفي المخلص قلوبكم إن انكسرت. ستُفتح السماوات عندما تسعون لمعرفة كيفية المضي قدمًا. لن تكون هناك حاجة للتيه أو العجب.

إذا كانت لديكم أسئلة صادقة حول الإنجيل أو الكنيسة، واخترتم السماح لله أن يغلب، فسوف تُدْفَعون للعثور على الحقائق الأبدية المطلقة وفهمها وجعلها توجه حياتكم وتساعدكم على البقاء ثابتين على درب العهد.

عندما تواجهون تجربة — حتى لو جاءت التجربة عندما تكونون مرهقين أو تشعرون بالوحدة أو يُساء فهمكم — تخيلوا الشجاعة التي يمكنكم حشدها عندما تختارون أن تجعلوا الله يغلب في حياتكم وعندما تتوسلون إليه ليقويكم.

عندما تكون رغبتكم الكبرى هي السماح لله أن يغلب، وأن تكونوا جزءًا من إسرائيل، فإن العديد من القرارات تصبح أسهل. وتتلاشى الكثير من المشاكل! وتعرفون أفضل السبل للاعتناء بمظهركم. تعرفون ما تشاهدون وتقرأون، وأين تقضون وقتكم، ومع من تقضونه. تعرفون ما تريد تحقيقه. تعرفون نوع الشخص الذي تريدون أن تكونوه.

الآن، أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، يتطلب الأمر الإيمان والشجاعة حتى يمكن لله أن يغلب. إن التوبة وخلع الإنسان الطبيعي من خلال كفارة يسوع المسيح يتطلب عملاً روحيًا صارمًا ودؤوبًا.١٩ يتطلب الأمر جهدًا يوميًا ثابتًا لتطوير العادات الشخصية لدراسة الإنجيل، ومعرفة المزيد عن الآب السماوي ويسوع المسيح، والسعي للحصول على الوحي الشخصي والاستجابة له.

خلال هذه الأوقات المحفوفة بالمخاطر التي تنبأ بها الرسول بولس،٢٠ لم يعد الشيطان يقوم حتى بمحاولة إخفاء هجماته على خطة الله. الشر ازداد جرأة. لذلك، فإن السبيل الوحيد للنجاة روحيا هو أن تكونوا مصممين على السماح الله أن يغلب في حياتكم، وأن تتعلموا سماع صوته، واستخدام طاقتنا للمساعدة في جمع إسرائيل.

الآن، ما هي مشاعر الرب تجاه الذين سيجعلون الله يغلب؟ لخص نافي الإجابة بشكل جيد: ”وَهُوَ يُحِبُّ مَنْ يَتَّخِذُونَهُ إِلهًا . فَإِنَّهُ قَدْ أَحَبَّ آبَاءَنَا وَأَقَامَ عَهْدَهُ مَعَهُمْ؛ نَعَمْ، مَعَ إِبْرهِيمَ وَإِسْحقَ وَيَعْقُوبَ؛ وَقَدْ ذَكَرَ الْعُهُودَ الَّتِي أَقَامَهَا“.٢١

وماذا يريد الرب أن يفعل لأجل إسرائيل؟ لقد تعهد الرب بأنه ”سيقاتل [معاركنا] ومعارك أبنائنا و[معارك] أبنائهم … إلى الجيلين الثالث والرابع!“٢٢

أثناء دراستكم كتبكم المقدسة خلال الأشهر الستة المقبلة، أشجعكم على إعداد قائمة بكل ما وعد الرب أنه سيفعله من أجل إسرائيل صاحبة العهد. أعتقد أنكم ستندهشون! تأملوا هذه الوعود. تحدثوا عنها مع عائلتكم وأصدقائكم. ثم عيشوا حياتكم حسبها لتروا تحققها في حياتكم الخاصة.

إخوتي وأخواتي الأعزاء، عندما تختارون جعل الله يغلب في حياتكم، فإنكم ستختبرون بأنفسكم كيف أن إلهنا هو ”إله المعجزات“.٢٣ كشعب، نحن أبناء عهده، وسوف نُدعى باسمه. أشهد بهذا باسم يسوع المسيح المقدس، آمين.