المؤتمر العام
هبة الابن الفائقة
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

هبة الابن الفائقة

بفضل يسوع المسيح يمكن الهروب من الآلام المستحقة بفعل سقطاتنا الأخلاقية، والتغلب على الآلام غير المستحقة بفعل تعاساتنا الأرضية.

أثناء قراءة كتاب مورمون ضمن دروس تعال، اتبعني الصيف الماضي، أدهشني تقرير ألما أنه عندما أصبح مدركًا تمامًا لجميع خطاياه، “لم يكن هناك شيء فائقا أكثر من ذلك وكذلكمرارة آلامه“.١ أعترف أن الحديث عن الألم الفائق قد برز بالنسبة لي جزئيًا بسبب معركتي في ذلك الأسبوع مع حصوة في الكلى بلغ قطرها سبعة مليمترات. لم يمر أي انسان بمثل هذه “الأمور العظيمة“ عندما “حدث شيء تافه وبسيط“.٢

لفتت لغة ألما انتباهي أيضًا لأن كلمة فائق تُستخدم عادةً لوصف الأشياء ذات الجمال الاستثنائي أو العظمة التي لا مثيل لها. على سبيل المثال، لاحظ جوزف سميث أن الملاك موروني كان يرتدي أردية “فائقة البياض“، وهو بياض قال أنه “يفوق أي شيء أرضي“ رآه على الإطلاق. ٣ ومع ذلك، يمكن أن تُعَبِّر كلمة فائق أيضًا عن شدة عظيمة حتى بالنسبة للأشياء الفظيعة. وهكذا، يربط ألما وأفضل المعاجم بين الألم الفائق و “الوقوع تحت العذاب“ و “الإنهاك“ و “الترويع“ إلى “أقصى درجة“.٤

تعكس استعارات ألما البلاغية حقيقة واقعية مفادها أنه في مرحلة ما يجب الشعور بالذنب الكامل والمرعب لكل خطيئة نرتكبها. تتطلب العدالة ذلك ولا يستطيع الله أن يخالفها.٥ عندما تذكر ألما “كل“ خطاياه — خاصة تلك التي دمرت إيمان الآخرين — كان ألمه لا يطاق تقريبًا، وفكرة الوقوف أمام الله ملأته “رعبًا لا يوصف“. كان يتوق إلى “أن ينقرض [في] كل من الروح والجسد“.٦

بدأ كل شيء يتغير بالنسبة لألما في اللحظة، كما يقول، عندما، “استقر ذهنه“ على “مجيء يسوع المسيح … للتكفير عن خطايا العالم“، و “صرخ في قلبه: يا يسوع، يا ابن الله ارحمني“. بهذه الفكرة الوحيدة والتضرع، “امتلأت“ روح ألما بفرح “فائق“ يفوق ما كان [به] من ألم.“٧

أصدقائي، إن الهدف النهائي للتوبة الحقيقية هو تحويل بعض البؤس إلى نعيم خالص. بفضل “صلاح [المسيح] الفوري“،٨ ففي اللحظة التي نأتي بها إلى المسيح — مُعَبِّرين عن الإيمان به وتغيير حقيقي للقلب — يبدأ الوزن الساحق لخطايانا في التحول عن ظهورنا إلى ظهره. هذا ممكن فقط لأن المسيح كان بلا خطيئة عانى “العذاب اللامتناهي الذي لا يوصف“٩ من كل خطيئة في الكون الذي خلقه، من أجل كل مخلوقاته — معاناة شديدة جدا، لدرجة أن الدم انبثق من كل مسامه. من خلال التجربة الشخصية المباشرة، يحذرنا المخلص، في النصوص المقدسة الحديثة، من أنه ليس لدينا أي فكرة عن مدى معاناتنا “الفائقة“ إذا لم نتوب. ولكن بعد ذلك، وبكرم لا يمكن ادراكه، يضيف: “لأني أنا، الله، قد قاسيت كل هذه الأشياء من أجل الجميع لكي لا يقاسوا إذا تابوا“.١٠ —توبة تسمح لنا “بتذوق“ “الفرح الفائق“ الذي تذوقه ألما.١١ لهذه العقيدة وحدها، “أنا مشدوه كليا“.١٢ ولكن من المدهش أن المسيح يقدم المزيد.

في بعض الأحيان، لا يأتي الألم الفائق من الخطيئة ولكن من الأخطاء الصادقة أو أفعال الآخرين أو القوى الخارجة عن إرادتنا. في هذه اللحظات، قد تبكي مثل المرنم البار:

“يمخض قلبي في داخلي وأهوال الموت سقطت عليّ.

“… وغشيني رعب.

“… ليت لي جناحا كالحمامة فأطير وأستريح“.١٣

في مثل هذه الأوقات، يمكن لأشياء مثل العلوم الطبية أو الاستشارة المهنية أو التقويم القانوني أن تساعد في تخفيف معاناتنا. لكن لاحظ أن كل الهبات الجيدة — بما في ذلك هذه — تأتي من المخلص.١٤ بغض النظر عن أسباب آلامنا وأوجاعنا، فإن مصدر الراحة النهائي هو نفسه: يسوع المسيح. هو وحده القادر على تصحيح كل غلطة، وتعديل كل خطأ، وتقويم كل عيب، وعصب كل جرح، وتقديم كل بركة متأخرة. مثل الشهود في القِدَمِ، أشهد أنه “ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثي لضعفاتنا“،١٥ بل بالأحرى فاد محب نزل من عرشه في العلى وتألم ب “آلام وبلايا وتجارب من كل نوع. … ليمكنه أن يعرف … كيف يعين شعبه“.١٦

بالنسبة لأي شخص يعاني اليوم من آلام شديدة جدًا أو فريدة جدًا لدرجة أنك تشعر أنه لا يمكن لأي شخص آخر أن يقدرها تمامًا ، فقد تكون لديك وجهة نظر. قد لا يكون هناك فرد من العائلة أو صديق أو قائد كهنوت — مهما كان حساسًا وحسن النية — يعرف بالضبط ما تشعر به أو لديه الكلمات المضبوطة التي تساعدك على الشفاء. لكن اعرف هذا: هناك شخص يفهم تمامًا ما تمر به، وهو “أقوى من جميع الأرض“١٧ وهو “القادر أن يفعل فوق كل شيء أكثر جدا مما نطلب [نحن] أو نفتكر“.١٨ ستتكشف العملية على طريقته ووفقًا لبرنامجه، لكن المسيح يقف دائمًا على استعداد لشفاء كل مقدار وجانب من معاناتك.

عندما تسمحون له بالقيام بذلك، سترون أن معاناتكم لم تكن سدى. تحدث الرسول بولس عن العديد من عظماء أبطال الكتاب المقدس وعن أحزانهم، فقال إن “الله … قدم لهم أشياء أفضل في آلامهم، لأنهم بدون آلام لا يمكن أن يكملوا“.١٩ كما ترون، فإن طبيعة الله والهدف من وجودنا الأرضي هو السعادة، ٢٠ ولكن لا يمكننا أن نصبح كائنات كاملة للفرح الإلهي بدون تجارب تختبرنا، أحيانًا في صميم نفوسنا. كما لاحظ بولس مرارًا وتكرارًا، فإن المخلص نفسه الى الأبد صار “مكملا [أو كاملاً] من خلال الآلام“.٢١ بالنظر إلى هذا، يجب أن نحترس من الهمسات الشيطانية بأنك إذا كنت شخصًا أفضل، فإنك ستتجنب مثل هذه التجارب.

يجب عليكم أيضًا مقاومة الكذبة القائلة بأن معاناتكم توحي بأنكم لستم من بين مختاري الله، الذين يبدو أنهم ينتقلون بسلاسة من بركة إلى أخرى. بدلاً من ذلك، انظر إلى نفسك كما رآك يوحنا الرآئي يقينا في رؤياه العظيمة عن الأيام الأخيرة. لأن يوحنا رأى “جمع كثير لم يستطيع أحد أن يعده، من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة، واقفون أمام العرش وأمام الحمل متسربلين بثياب بيض … وهم يصرخون بصوت عظيم قائلين الخلاص لإلهنا“.٢٢

عتدما سأل، “من هم هؤلاء المتسربلون في ثياب بيض، ومن أين أتوا؟“ كان الجواب ليوحنا “هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة، وقد غسلوا ثيابهم، وبيضوها في دم الحمل“.٢٣

أيها الإخوة والأخوات، تذكروا دائمًا، أن المعاناة وأنتم أبرار تساعد في تأهيلكم لتكونوا مختاري الله بدلاً من تمييزكم عنهم. وهي ما يجعل وعودهم وعودكم. حسب يوحنا، فأنتم “لن تجوعوا بَعدُ، ولَنْ تعطَشوا بَعدُ، ولا تقَعُ [عليكم] الشَّمسُ ولا شَيءٌ مِنَ الحَرِّ. ”لأنَّ الخَروفَ الّذي في وسَطِ العَرشِ [يرعاكم]، و[يقتادكم] إلَى يَنابيعِ ماءٍ حَيَّةٍ، ويَمسَحُ اللهُ كُلَّ دَمعَةٍ مِنْ [عيونكم]“.٢٤

“والموت لا يكون في ما بعد، ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في ما بعد“.٢٥

أشهد لكم أنه بفضل الصلاح المذهل ليسوع المسيح — حياته وتعاليمه وأضحيته الكفارية — يمكن التغلب على الآلام المستحقة لسقطاتنا الأخلاقية، ويمكن تجاوز الآلام غير المستحقة لتعاساتنا الأرضية. في ظل قيادته، فإن مصيركم الإلهي هو عظمة لا مثيل لها وفرح لا يوصف — فرح عظيم وفريد من نوعه بالنسبة لكم، وسوف يفوق أي شيء أرضي“.٢٦ لكي تتذوقوا هذه السعادة الآن وتملأوا نفوسكم بها إلى الأبد، فإنني أدعوكم لتفعلوا ما فعله ألما: دعوا عقولكم تتمسك بقوة بالهبة الفائقة لابن الله كما أوحى بها من خلال إنجيله في كنيسته الحقيقية والحيّة. باسم يسوع المسيح، آمين.