المؤتمر العام
مصقولون بالتجارب والاختبارات
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

مصقولون بالتجارب والاختبارات

أعظم نعمة ستأتي عندما نثبت أنفسنا بإخلاصنا لعهودنا أثناء تجاربنا ستكون تغييرًا في طبيعتنا.

إخوتي وأخواتي الأعزاء أنا ممتن لحصولي على فرصة للتحدث إليكم. أملي أن أقدم التشجيع في وقت تبدو الحياة صعبة ومنعدمة اليقين بشكل خاص. بالنسبة لبعضكم، فقد حان ذلك الوقت. وإذا لم تكن الحال كذلك، فسيأتي مثل هذا الوقت.

هذه ليست وجهة نظر قاتمة. إنها واقعية — لكنه متفائلة — بسبب غرض الله من خلق هذا العالم. كان هذا الغرض هو إعطاء أبنائه وبناته الفرصة لإثبات أنهم قادرون ومستعدون لاختيار الحق عندما يكون ذلك صعبًا. وبذلك، ستتغير طبيعتهم ويمكن أن يصبحوا مثله بشكل أكبر. كان يعلم أن ذلك يتطلب إيمانًا لا يتزعزع به.

الكثير مما أعرفه حصلت عليه من عائلتي. عندما كنت في الثامنة من عمري ، طلبت والدتي الحكيمة مني ومن أخي أن نزيل الأعشاب الضارة معها في حديقة عائلتنا الخلفية. الآن تبدو هذه مهمة بسيطة، لكننا كنا نعيش في ولاية نيو جيرزي. أمطرت السماء كثيرا هناك. وكانت التربة من الطين الثقيل. ونمت الأعشاب بشكل أسرع من الخضروات.

أتذكر إحباطي عندما انقطعت الأعشاب في يدي وجذورها عالقة بقوة في الوحل الثقيل. كانت أمي وأخي متقدمين عني بفارق كبير في إنهاء عملهما. كلما حاولت بشدة ، تأخرت أكثر.

”هذا صعب جدا!“ قلتها وأنا أصرخ.

بدلاً من التعاطف، ابتسمت والدتي وقالت، ”آه يا هال، بالطبع، هذا صعب. من المفترض أن يكون العمل صعبا. الحياة اختبار“.

في تلك اللحظة ، علمت أن كلماتها كانت صحيحة وبأنها ستظل صحيحة في المستقبل.

أصبح سبب ابتسامة أمي المحبة واضحًا بعد سنوات عندما قرأت عن الآب السماوي وابنه الحبيب يتحدثان عن هدفهما من خلق هذا العالم ومنحهم الأبناء والبنات الروحيين فرصة عيش الحياة الفانية:

”وسوف نجرّبهم بهذا لنرى إن كانوا سيفعلون جميع الأشياء التي يوصيهم بها الرّب إلههم؛

”وأما الذين يحتفظون بمكانهم الأول سيُضاف اليه، والذين لا يحتفظون بمكانهم الأول لن يكون لهم مجد في نفس المملكة مع الذين يحتفظون بمكانهم الاول؛ والذين يحتفظون بمكانهم الثاني يضاف إلى رؤوسهم مجد إلى أبد الآبدين“.١

قبلت أنا وأنتم تلك الدعوة للاختبار ولإثبات أننا سنختار الحفاظ على وصايا الله عندما لا نكون في محضر أبينا اسماوي.

حتى مع هذه الدعوة المحبة من أبينا السماوي، أقنع إبليس ثلث الأبناء والبنات الروحيين باتباعه ورفض خطة الآب لنمونا وسعادتنا الأبدية. بسبب تمرد الشيطان، طُرِد هو وأتباعه. والآن، يحاول الشيطان أن يجعل أكبر عدد ممكن من الناس يبتعدون عن الله خلال هذه الحياة الفانية.

نحن الذين قبلنا الخطة فعلنا ذلك بسبب إيماننا بيسوع المسيح، الذي عرض أن يصبح مخلصنا وفادينا. يجب أن نكون قد صدقنا حينها أنه مهما كانت نقاط ضعفنا في حياة الفناء، ومهما كانت قوى الشر ضدنا، فإن قوى الخير ستكون أعظم بكثير.

الآب السماوي ويسوع المسيح يعرفانكم ويحبانكم. يريدونكم أن تعودوا إليهما وتصبحوا مثلهما. نجاحكم هو نجاحهما. لقد شعرتم بالروح القدس وهو يؤكد هذا الحب عندما قرأتم أو سمعتم هذه الكلمات: ”لأن هذا هو عملي ومجدي —إحداث خلود الإنسان وحياته الأبدية“.٢

إن الله لديه القدرة على جعل طريقنا أسهل. لقد أطعم المن لبني إسرائيل خلال تجوالهم متجهين إلى أرض الموعد. وشفي الرب في خدمته الأرضية المرضى وأقام الموتى وهدأ البحر. بعد قيامته ، فتح ”السجن للذين قُيدوا“.٣

ومع ذلك، فإن النبي جوزف سميث، أحد أعظم أنبيائه، عانى في السجن وتعلم الدرس الذي نستفيد منه جميعًا ونحتاج إليه في الاختبارات المتكررة التي يتعرض لها إيماننا: ”وإذا ألقيت في حفرة، أو سلمت لأيدي القتلة وصدر حكم إعدامك؛ وإذا ألقيت في الأعماق وإذا تآمرت الأمواج الشرسة عليك؛ وإذا صارت الرياح العاتية عدوتك؛ وإذا أظلمت السماء، وتجمعت جميع العناصر وحاصرت الطريق؛ وفوق كل ذلك، إذا انفتحت فكوك الجحيم متثائبة ورائك، فأعرف يا ابني، أن كل هذه الأشياء ستقدم لك خبرة، وستكون لمنفعتك“.٤

قد تطرحون سؤالا معقولا: لماذا يسمح إله محب وكلي القدرة بأن يكون اختبارنا الأرضي صعبًا للغاية. السبب هو أنه يعلم أننا يجب أن ننمو في الطهارة الروحية والمكانة لنكون قادرين على العيش في حضوره في عائلات أبدية. ولجعل ذلك ممكنًا، أعطانا الآب السماوي مخلصًا وقوة أن نختار لأنفسنا بالإيمان أن نحفظ وصاياه ونتوب ونُقبِل إليه.

إن خطة الآب للسعادة تتمحور حول صيرورتنا أكثر شبهاً بابنه الحبيب يسوع المسيح. في كل شيء، قدوة المخلص هي أفضل دليل لنا. لم يكن معفى من الحاجة لإثبات نفسه. لقد تحمل من أجل جميع أبناء الآب السماوي، ودفع ثمن كل ذنوبنا. لقد شعر بمعاناة كل من أتوا وسيأتون إلى الحياة الفانية.

عندما تتساءلون عن مقدار الألم الذي يمكنكم تحمله جيدًا، تذكروه. لقد عانى مما تعانون منه حتى يعرف كيف ينهض بكم. قد لا يزيل العبء، لكنه سيمنحكم القوة والراحة والأمل. إنه يعرف الطريق. لقد شرب الكأس المر. لقد تحمل معاناة الجميع.

إن مخلصا محبا يغذيكم ويعزيكم ويعرف كيف يساعدكم في أي اختبارات تواجهونها. عَلّم ألما:

”وَهُوَ يَسْعَى مُتَعَرِّضًا لِلأَلَمِ وَالْعَذَابِ وَشَتَّى ٱلتَّجَارِبِ، لِيَتِمَّ ٱلَّذِي قِيلَ مِنْ أَنَّهُ يَحْمِلُ آلامَ قَوْمِهِ وَأَمْرَاضَهُمْ.

”وَيَتَعَرَّضُ لِلْمَوْتِ كَيْ يَفُكَّ سُيُورَ ٱلرَّدَى ٱلَّتِي تُقَيِّدُ قَوْمَهُ؛ وَيَأْخُذُ أَسْقَامَهُمُ ٱلْ جَسَدِيَّةَ فَتَمْتَلِئُ أَحْشَاؤُهُ رَحْمَةً، وَيَعْرِفُ أَنْيُقَدِّمَ لِقَوْمِهِ ٱلْعَوْنَ ٱلْجَسَدِيَّ تَبَعًا لأَسْقَامِهِمْ“.٥

إحدى الطرق التي سيساعدكم بها هي دعوتكم دائمًا لتذكره والمجيء إليه. لقد شجعنا:

”تعَالَوْا إِلَيَّ يا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ وَٱلثَّقِيلِي ٱلْأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ.

”اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لِأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ ٱلْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ“.٦

إن الطريق للمجيء إليه هو أن نغترف من كلماته، وأن نمارس الإيمان والتوبة، وأن نختار المعمودية والتثبيت على يد أحد خدامه المفوضين، ثم حفظ عهودنا مع الله. وهو يرسل الروح القدس ليكون رفيقكم ومعزيكم ومرشدكم.

عندما تعيشون مستحقين هبة الروح القدس، فإنه يمكن للرب أن يوجهكم إلى الأمان حتى عندما لا تستطيعون رؤية الطريق. بالنسبة لي ، غالبًا ما يبين لي الخطوة أو الخطوتين التاليتين. ونادرا يمنحني لمحة عن المستقبل البعيد، ولكن حتى تلك اللمحات النادرة ترشد ما أختار القيام به في الحياة اليومية.

لقد أوضح الربّ:

”لا يمكنكم بعيونكم الطبيعية في الوقت الحاضر مشاهدة تدبير الله بخصوص هذه الأمور التي ستأتي فيما بعد والمجد الذي سيتبعها بعد محن كثيرة.

”إذ أن البركات تأتي بعد محن كثيرة“.٧

أعظم نعمة ستأتي عندما نثبت أنفسنا بإخلاصنا لعهودنا أثناء تجاربنا ستكون تغييرًا في طبيعتنا. باختيارنا حفظ عهودنا، يمكن لقوة يسوع المسيح وبركات كفارته أن تعمل فينا. يمكن أن تلين قلوبنا لنحب ونتسامح وندعو الآخرين للمجيء إلى المخلص. تزداد ثقتنا بالرب. و تتناقص مخاوفنا.

الآن، حتى مع هذه البركات الموعودة أثناء الضيقات، فإننا لا نسعى للتعرض إلى الضيق. في تجربة الحياة الفانية، سيكون لدينا فرصة كبيرة لإثبات أنفسنا، ولاجتياز الاختبارات الصعبة بما يكفي لنصبح أكثر شبهاً بالمخلص وأبينا السماوي.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن ننتبه إلى محن الآخرين ونحاول تقديم المساعدة. سيكون ذلك صعبًا بشكل خاص عندما نتعرض نحن أنفسنا للاختبارات الشديدة. لكننا سنكتشف عندما نرفع العبء عن الآخرين، ولو قليلاً، أن ظهورنا أصبحت أقوى ونشعر بنور في الظلام.

في هذا الأمر الرب هو قدوتنا. على صليب الجلجثة، بعد أن عانى بالفعل من ألم شديد لدرجة أنه كان سيموت لولا أنه ابن الله المولود، نظر إلى جلاديه وقال لأبيه، ”اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لَا يَدْرُونَ مَا يَفْعَلُونَ!“٨ وبينما كان يتألم من أجل كل من سيعيش على الأرض، نظر من الصليب إلى يوحنا وإلى أمه الحزينة وخدمها في محنتها:

فَ”لَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفاً بِالْقُرْبِ مِنْهَا، قَالَ لأُمِّهِ: أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ، هَذَا ابْنُكِ!

”ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ: هذِهِ أُمُّكَ! وَمُنْذُ ذلِكَ الْحِينِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى بَيْتِهِ“.٩

من خلال أفعاله في ذلك اليوم الذي كان أكثر أيام التاريخ قداسة، بذل حياته طواعية من أجل كل واحد منا، مقدمًا ليس فقط العون في هذه الحياة ولكن الحياة الأبدية في الزمان الآتي.

لقد رأيت الناس يرتقون إلى آفاق عظيمة من خلال إثبات إيمانهم أثناء تجارب رهيبة. هناك أمثلة كثيرة عبر الكنيسة اليوم. تدفع المحن الناس إلى الركوع. من خلال تحمّلهم وجهدهم الأمين، يصبحون أشبه بالمخلص وأبينا السماوي.

لقد تعلمت درسًا آخر من والدتي. عندما كانت فتاة، أصيبت بالدفتيريا وكادت تموت. في وقت لاحق أصيبت بالتهاب السحايا في العمود الفقري. مات والدها صغيرًا، ولذلك ساعدت والدتي وإخوتها في إعالة والدتهم.

طوال حياتها، شعرت بآثار التجارب الناتجة ع المرض. في السنوات العشر الأخيرة من حياتها، احتاجت إلى عمليات متعددة. لكنها أثبتت أنها وفية للرب، حتى عندما كانت طريحة الفراش. أتذكر أن الصورة الوحيدة على حائط غرفة نومها كانت للمخلص. كانت كلماتها الأخيرة لي وهي على فراش الموت: ”هال، يبدو أنك تكاد تصاب بنزلة برد. يجب أن تعتني بنفس“.

في جنازتها، كان المتحدث الأخير هو الشيخ سبنسر و. كمبل. بعد أن قال شيئًا عن محنها وإخلاصها، قال باختصار: ”قد يتساءل بعضكم عن سبب معاناة ميلدريد كثيرًا وطويلًا. سأخبركم السبب. كان ذلك لأن الرب أراد أن يصقلها أكثر قليلاً“.

أعبر عن امتناني للعديد من أعضاء كنيسة يسوع المسيح المؤمنين الذين يتحملون أعباءًا بإيمان ثابت ويساعدون الآخرين على تحمل عبئهم بينما يسعى الرب لصقلهم أكثر قليلاً. كما أعرب عن حبي وإعجابي بمقدمي الرعاية والقادة في جميع أنحاء العالم الذين يخدمون الآخرين بينما يتحملون هم وعائلاتهم مثل هذا الصقل.

أشهد أننا أبناء الآب السماوي الذي يحبنا. أشعر بحب الرئيس نلسن لنا جميعا. إنه نبي الرب في العالم اليوم. أشهد بذلك باسم الرب يسوع المسيح، آمين.