المؤتمر العام
قلوب مرتبطة في برٍّ ووحدة
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

قلوب مرتبطة في برٍّ ووحدة

خلال هذه النقطة المفصلية في تاريخ الكنيسة، السنة المئتين من تاريخها، دعونا نُلزِم أنفسنا كأعضاء في كنيسة الرب بأن نعيش ببرٍّ ووحدة أكثر من أي وقت مضى.

البرّ والوحدة مهمان للغاية.١ عندما يحب الناس الله من كل قلوبهم ويسعون ببرٍّ كي يصبحوا مثله، يقل الصراع والخلاف في المجتمع. وتزداد الوحدة. تعجبني قصة من الواقع تجسد ذلك.

عندما كان الجنرال توماس ل. كين شابا، ولم يكن ينتمي إلى ديانتنا، ساعد القديسين ودافع عنهم عندما طُلب منهم مغادرة مدينة نافو. كان مدافعًا عن الكنيسة لسنوات عديدة.٢

في عام ١٨٧٢، سافر الجنرال كين وزوجته الموهوبة، إليزابيث وود كين وابناهما من منزلهما في ولاية بنسلفانيا إلى مدينة سولت ليك. رافقوا بريغهام يونغ ورفاقه في الرحلة جنوبا إلى مدينة سانت جورج بولاية يوتا. بدأت إليزابيث زيارتها الأولى إلى ولاية يوتا مع تحفظات على النساء. تفاجأت ببعض الأشياء التي تعلمتها. مثلاً، وجدت أن أي وظيفة يمكن للمرأة من خلالها كسب لقمة العيش مفتوحة لهن في ولاية يوتا. ٣ وجدت أيضًا أن أعضاء الكنيسة كانوا لطفاء ومتفاهمين مع الأمريكيين الأصليين.٤

خلال الرحلة مكثوا في مدينة فيلمور في منزل توماس ر. وماتيلدا روبيسون كينغ.٥

كتبت إليزابيث أنه بينما كانت ماتيلدا تعد وجبة للرئيس يونغ وأصحابه، دخل خمسة هنود أمريكيين إلى الغرفة. على الرغم من عدم دعوتهم كان من الواضح أنهم يتوقعون الانضمام إلى المجموعة. تحدثت الأخت كينغ معهم ”بلهجتهم“. ثم جلسوا مع بطانياتهم ونظرة رضى على وجوههم. سألت إليزابيث أحد أطفال عائلة كينغ: ”ماذا قالت أمك لهؤلاء الرجال؟“

كان رد ابن ماتيلدا ”قالت، هؤلاء الغرباء جاءوا أولاً، وأنا طبخت فقط ما يكفيهم؛ لكن وجبتكم تطبخ على النار الآن، وسأدعوكم بمجرد أن تصبح جاهزة“.

سألت إليزابيث: ”هل ستفعل ذلك حقًا، أم ستعطيهم بعض البقايا فقط عند باب المطبخ؟“٦

أجاب ابن ماتيلدا: ”سوف تخدمهم أمي تمامًا كما تخدمكم وسوف تمنحهم مكانًا على مائدتها“.

فعلت ذلك، و ”لقد أكلوا بلباقة كاملة“. وشرحت إليزابيث أن هذا غيَّر رأيها بالمضيفة كلياً.٧ تتعزز الوحدة عندما يُعامَل الناس بكرامة واحترام على الرغم من اختلافهم في الخصائص الخارجية.

كقادة، لا نتوهم أن جميع العلاقات كانت مثالية في الماضي، وأن كل سلوك كان يشبه سلوك المسيح، أو أن جميع القرارات كانت عادلة. ومع ذلك، فإن ديانتنا تعلمنا، أننا جميعًا أبناء أبينا في السماء، نعبده مع ابنه يسوع المسيح الذي هو مخلصنا. رغبتنا أن تترابط قلوبنا وعقولنا في البر والوحدة، وأن نكون واحدًا معهما.٨

إنّ البرّ مصطلحٌ شامل وواسع ولكنه يشمل بكل تأكيد العيش وفقاً لوصايا الله.٩ إنه يؤهلنا للمراسيم المقدسة التي تشكل درب العهد ويباركنا بتوجيه الروح القدس لحياتنا.١٠

لا يعتمد الصلاح على حصول كل منا على كل البركات في حياتنا في هذا الوقت. قد لا نكون متزوجين أو مباركين بأطفال أو بركات أخرى نرغب بها الآن. ولكن الرب وعد الصالحين الأمناء أنهم سوف ”يَحِلُّونَ مَعَ اللهِ فِي حَالَةِ سَعَادَةٍ أَبَدِيَّةٍ“.١١

الوحدة هي أيضًا مصطلح شامل وواسع، لكنه بكل تأكيد يمثل الوصيتين العظيمتين الأولى والثانية بأن نحبّ الله وإخوتنا في الإنسانية.١٢ إنها ترمز إلى شعب صهيون الذين تترابط قلوبهم وعقولهم معًا في وحدة.١٣

سياق رسالتي هو المقارنة واستعراض الدروس التي نتعلمها من النصوص المقدسة.

لقد مرت ٢٠٠ عام منذ أن ظهر الآب وابنه لأول مرة وشرعا في استعادة إنجيل يسوع المسيح في عام ١٨٢٠. تتضمن الرواية في سفر نافي الرابع من كتاب مورمون فترة مماثلة مدتها ٢٠٠ عام بعد ظهور المخلص وتأسيس كنيسته في أميركا القديمة.

يصف السجل التاريخي في سفر نافي الرابع شعب لم يكن بينهم حسد أو فتنة أو شغب أو مذابح أو قتل أو أي نوع من المجون. وبسبب هذا البرّ يذكر السّجل ”… كَانُوا أَسْعَدَ الشُّعُوبِ الَّتي خَلَقَتْهَا يَدُ اللهِ“.١٤

نقرأ في ٤ نافي عن الوحدة ”وَلَمْ يَحْدُثْ أَيُّ نِزَاعٍ فِي ٱلْبِلادِ لأَنَّ مَحَبَّةَ ٱللهِ ٱسْتَقَرَّتْ فِي قُلُوبِ ٱلشَّعْبِ“.١٥

بعد ذلك ولسوء الحظ يصف ٤ نافي تغييراً جذرياً بدأ في ”السَّنَةِ الْمِئَتَيْنِ وَالْأُولَى“١٦ عندما دمر الشّرّ والانقسام البر والوحدة. كانت أعماق الفساد الأخلاقي التي حدثت بعد ذلك شريرة للغاية لدرجة أن النبي العظيم مورمون يندب وهو يوجه حديثه لابنه موروني:

”وَلٰكِنْ يَا ٱبْنِي، كَيْفَ يُمْكِنُ لِشَعْبٍ كَهٰذَا أَنْ يَكُونَ ٱبتِهَاجُهُ فِي كَثْرَةِ ٱلْأَرْجَاسِ—

”كَيْفَ يُمْكِنُنَا أَنْ نَتَوَقَّعَ أَنْ يُنْفِضَ ٱللهُ يَدَهُ عَنِ ٱلْحُكْمِ عَلَيْنَا؟“١٧

في هذه الحقبة النبوية، على الرغم من أننا نعيش في زمن مميز، إلا أن العالم لا ينعم بالبر والوحدة الموصوفان في ٤ نافي. حقاً إننا نعيش في لحظة تتميز على وجه الخصوص بالانقسامات الشديدة. ومع ذلك، فإن الملايين الذين قبلوا إنجيل يسوع المسيح قد التزموا بتحقيق كل من البر والوحدة. ندرك جميعًا أنه يمكننا القيام بعمل أفضل، وهذا هو تحدينا في هذه الأيام. يمكن أن نكون قوة للسمو بالمجتمع ككل ومباركته. دعونا في هذه النقطة المفصلية، السنة المئتين من تاريخ كنيستنا، نلزم أنفسنا كأعضاء في كنيسة الرب بأن نعيش ببرٍّ ووحدة كما لم يحدث من قبل. طلب منّا الرئيس رسل م. نلسن ”إظهار قدر أكبر من اللطف والانسجام العرقي والاحترام المتبادل“.١٨ هذا يعني أن نحب بعضنا البعض ونحب الله ونقبل الجميع كأخوة وأخوات وأن نكون حقًا شعب صهيون.

من خلال عقيدتنا الشاملة للجميع، يمكننا أن نكون واحة للوحدة ونحتفل بالتنوع. الوحدة والتنوع ليسا نقيضين. يمكننا تحقيق قدر أكبر من الوحدة بينما نعزز مناخًا من الشمول واحتراماً للتنوع. خلال فترة خدمتي في رئاسة وتد سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، كان لدينا تجمعات ناطقة باللغات الإسبانية والتونغية والساموية والتاغالوغية والماندرين الصينية. وكانت أجنحتنا الناطقة باللغة الإنكليزية مؤلفة من أشخاص من خلفيات عرقية وثقافية عديدة. كان هناك محبة وبرّ ووحدة.

يتم تحديد الأجنحة والفروع في كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة من خلال الجغرافيا أو اللغة،١٨ وليس العرق أو الثقافة. لا يُحدد العرق في سجلات العضوية.

في بدايات كتاب مورمون، قبل ٥٥٠ عامًا تقريباً من ولادة المسيح، نتعلم الوصية الأساسية المتعلقة بالعلاقة بين أبناء الآب السماوي. على الجميع أن يحفظوا وصايا الرب، والجميع مدعوون للمشاركة في صلاح الرب. ”وَلَا يَحْرِمُ أًحَدًا يُقْبِلُ إِلَيْهِ: أَبْيَضَ كَانَ أَمْ أَسْوَدَ، عَبْدًا كَانَ أَمْ حُرًّا، ذَكَرًا كَانَ أَمْ أُنْثَى؛ وَهُوَ يَذْكُرُ الْوَثَنِيِّينَ؛ وَالْجَمِيعُ عِنْدَهُ سَوَاءٌ مِنْ يَهُودٍ وَأُمَمٍ.“.٢٠

لقد أعلنت خدمة المخلص ورسالته باستمرار أن البشر من جميع الأجناس والألوان هم أبناء الله. نحن جميعا إخوة وأخوات. نؤمن في عقيدتنا أن دستور البلد المستضيف للاستعادة، الولايات المتحدة، ٢١والوثائق المتعلقة به،٢٢ التي كتبها أشخاص غير كاملين بإلهام من الله ليبارك كل الناس. كما نقرأ في المبادئ والعهود، أنّ هذه الوثائق ”[أُسسَت] ويجب أن تصان لحفظ حقوق كل فردوحمايته حسب المبادئ المقدسة والعادلة“.٢٣ اثنان من هذه المبادئ هما حرية الاختيار ومسؤولية المرء عن خطاياه. أعلن الربّ:

”لا يجوز أن يكون أي فرد عبداً لآخر.

ولهذا السبب قد أسست دستور هذه الأرض على يد رجال حكماء أقمتهم لهذا الغرض بالذات وفديت الأرض بسفك الدماء“.٢٤

تم تلقي هذا الوحي في عام ١٨٣٣ عندما كان القديسون في ميزوري يعانون من اضطهاد شديد. نقرأ في جزء من عنوان القسم ١٠١ من المبادئ والعهود ”فقد طردهم الرعاع من بيوتهم في مقاطعة جاكسون. … وكان هناك تهديدات كثيرة بقتل أفراد الكنيسة“.٢٤

كان هذا وقت توتر على عدة جبهات. اعتبر العديد من سكان ميزوري الأمريكيين الأصليين عدوًا لا هوادة فيه وأرادوا إبعادهم عن الأرض. بالإضافة إلى ذلك، كان العديد من مستوطني ميزوري من مالكي العبيد وشعروا بالتهديد من قبل أولئك الذين يعارضون العبودية.

وعلى النقيض كانت عقيدتنا تحترم الأمريكيين الأصليين وكانت رغبتنا أن نُعلّمهم إنجيل يسوع المسيح. فيما يتعلق بالعبودية، أوضحت كتبنا المقدسة أنه لا ينبغي لأحد أن يكون في عبودية للآخر.٢٦

في النهاية، طُرِدَ القديسون بعنف من ميسوري٢٧ ثم أجبروا على الانتقال إلى الغرب.٢٨ ازدهر القديسون ووجدوا السلام الذي يرافق البر والوحدة وعيش إنجيل يسوع المسيح.

أبتهج بصلاة المخلص الشفاعية المسجلة في إنجيل يوحنا. أقرَّ المخلص بأن الآب قد أرسله وأنه، المخلص، قد أتم العمل الذي أُرسل للقيام به. ثم صلَّى من أجل تلاميذه ومن أجل من سيؤمنون بالمسيح: ”ليكونَ الجميعُ واحِداً، كما أنَّكَ أنتَ أيُّها الآبُ فيِّ وأنا فيكَ، ليكونوا هُم أيضاً واحِداً فينا“.٢٩ الوحدة هي ما صلّى المسيح من أجلها قبل خيانته وصلبه.

سُجل في السنة الأولى من استعادة إنجيل يسوع المسيح في القسم ٣٨ من المبادئ والعهود، يتحدث الرب عن الحروب والشر ويعلن: ”فإن لم تكونوا واحداً فإنكم لستمْ لي“.٣٠

تأتي ثقافة كنيستنا من إنجيل يسوع المسيح. إن رسالة الرسول بولس إلى أهل رومية بليغة.٣١ كانت الكنيسة الأولى في روما مؤلفة من اليهود والأمم. كان لهؤلاء اليهود الأوائل ثقافة يهودية و ”نالوا تحررهم وبدأوا في التكاثر والازدهار“.٣٣

وكان للأمم في روما ثقافة ذات تأثير هلنستي كبير، وهو ما فهمه الرسول بولس جيدًا بسبب تجاربه في أثينا وكورنثوس.

يضع بولس إنجيل يسوع المسيح بطريقة شاملة. يؤرخ الجوانب ذات الصلة بكل من اليهودية وثقافة الأمم٣٣ التي تتعارض مع إنجيل يسوع المسيح الحقيقي. يطلب من كل منهم بشكل أساسي أن يترك وراءه العوائق الثقافية من معتقداتهم وثقافتهم التي لا تتفق مع إنجيل يسوع المسيح. يحث بولس اليهود والأمم على حفظ الوصايا، ومحبة بعضهم البعض، وأنّ البر يؤدي إلى الخلاص.٣٤

إن ثقافة إنجيل يسوع المسيح ليست ثقافة أممية أو ثقافة يهودية. لا تتحدد بلون البشرة أو المكان الذي يعيش فيه المرء. وفي حين أننا نبتهج بالثقافات المميزة، فإنه يجب أن نتخلى عن جوانب تلك الثقافات التي تتعارض مع إنجيل يسوع المسيح. غالبًا ما يأتي أعضاؤنا والمهتدون الجدد من خلفيات عرقية وثقافية متنوعة. إذا أردنا أن نتبع نصيحة الرئيس نلسن بجمع إسرائيل المشتتة، فسنجد أننا مختلفون مثل اليهود والأمم في زمن بولس. ومع ذلك يمكننا أن نتحد في حبنا ليسوع المسيح وإيماننا به. رسالة بولس إلى أهل رومية تؤسس مبدأ أننا نتبع ثقافة وعقيدة إنجيل يسوع المسيح. إنه نموذج لنا أيضاً اليوم.٣٥ مراسيم الهيكل توحدنا بطرق خاصة وتسمح لنا بأن نكون واحدًا بكل الأشكال الأبدية المهمة.

نحن نكرم أعضاءنا الرواد في جميع أنحاء العالم، ليس لأنهم كانوا كاملين ولكن لأنهم تغلبوا على المصاعب، وقدموا تضحيات، وتطلعوا إلى أن يكونوا مثل المسيح، وكانوا يسعون جاهدين لبناء الإيمان والاتحاد مع المخلّص. وحدتهم مع المخلص جعلتهم متحدين مع بعضهم البعض. هذا المبدأ صحيح اليوم بالنسبة لكم ولي.

الدعوة الواضحة لأعضاء كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة هي أن يجتهدوا ليكونوا شعب صهيون، لهم قلب واحد وعقل واحد ويعيشون في البر.٣٦

صلاتي كي نكون أبراراً ومتحدين وأن نركز بشكل كامل على خدمة وعبادة مخلصنا، يسوع المسيح، الذي أشهد عنه. باسم يسوع المسيح، آمين.