المؤتمر العام
احتضان المستقبل بإيمان
الحواشي

Hide Footnotes

السمة

احتضان المستقبل بإيمان

سيكون المستقبل مجيدًا للمستعدين ولمن يواصلون الاستعداد ليكونوا أدوات في يد الرب.

لقد كانت هذه أمسية لا تُنسى. أخواتي العزيزات، يشرفني أن أكون معكن. كنتن في أفكاري كثيرًا خلال الأشهر القليلة الماضية. أنتن أكثر من ثمانية ملايين امرأة. ليس لديكن القوة العددية فحسب ولكن القوة الروحية لتغيير العالم. لقد شاهدتكن تفعلن ذلك خلال هذه الجائحة.

البعض منكن وجدن أنفسهن فجأة يبحثن عن إمدادات نادرة أو عن عمل جديد. درس العديد منكن الأطفال واستفسر عن أحوال الجيران. رحب البعض بالمبشرين الذين عادوا إلى وطنهم في وقت أبكر مما كان متوقعًا، بينما حول آخرون منازلهم إلى مراكز تدريب تبشيرية. لقد استخدمتن التكنولوجيا للتواصل مع العائلة والأصدقاء، وخدمة من شعروا بالعزلة، ولدراسة منهاج تعال، اتبعني مع الآخرين. لقد وجدتن طرقًا جديدة لجعل يوم السبت بهيجا. وقد صنعتن كمامات واقية — الملايين منها!

بتعاطف وحب صادقين، يتوجه قلبي إلى العديد من النساء حول العالم اللواتي مات أحباؤهن. إننا نبكي معكن. إننا نصلي لأجلكن. إننا نثني على ونصلي من أجل كل من يعمل بلا كلل للحفاظ على صحة الآخرين.

لقد كنتن أيها الشابات رائعات. على الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي غارقة في الخلاف، فقد وجدت الكثيرات منكن طرقًا لتشجيع الآخرين ومشاركة نور مخلصنا.

أيها الأخوات، لقد كنتن في غاية البطولة! أتعجب من قوتكن وإيمانكن. لقد أظهرتن أنه يمكنكن مواصلة الحياة شجاعة في الظروف الصعبة. إنني أحبكن وأؤكد لكن أن الرب يحبكن ويرى العمل الرائع الذي تقمن به. شكرًا لكن مرة أخرى، لقد أثبتتم أنكن حرفيًا أمل إسرائيل!

أنتن تجسدن الآمال التي أعرب عنها الرئيس غوردون ب. هنكلي بخصوصكن عندما قدم بيان ”العائلة: إعلان إلى العالم“ قبل ٢٥ عامًا في اجتماع جمعية الإعانة العام في سبتمبر/أيلول عام ١٩٩٥.١ ومن المهم أنه اختار تقديم هذا الإعلان الهام إلى أخوات الكنيسة. من خلال القيام بذلك، شدد الرئيس هنكلي على أهمية التأثير الذي لا يمكن تعويضه للمرأة في خطة الرب.

الآن، أود أن أعرف ما تعلمتنه هذا العام. هل اقتربتن أكثر من الر، أم أنكن تشعرن أنكن بعيدات عنه؟ وكيف جعلتكن الأحداث الجارية تشعرن حيال المستقبل؟

من المسلم به أن الرب قد تحدث عن يومنا هذا بعبارات واقعية. لقد حذر من أنه في أيامنا هذه فإن ”قلوب البشر [ستخذلهم]“٢ وأنه حتى المختارين أنفسهم معرضون لخطر الخداع.٣ وقد أخبر النبي جوزف سميث أن ”السلام [سيُؤخذ] من الأرض“٤ وستحل مصائب على البشرية.٥

مع ذلك، قدم الرب أيضًا رؤيا عن مدى روعة هذا التدبير النبوي. لقد ألهم النبي جوزف سميث ليعلن أن ”عمل … في هذه الأيام الأخيرة، هو عمل هائل الحجم. … أمجاده تتحدى الوصف، وعظمته لا يمكن تجاوزها“.٦

الآن، قد لا تكون كلمة عظمة هي الكلمة التي قد تختارونها لوصف الأشهر القليلة الماضية! كيف يمكننا أن نتعامل مع كل من النبوءات الكئيبة والتصريحات المجيدة عن يومنا هذا؟ لقد أخبرنا الرب كيف نفعل ذلك مطمئنا بشكل بسيط ولكنه مذهل: ”إن كنتم مستعدين فلن تخافوا“.٧

يا له من وعد! إنه وعد يمكنه حرفياً تغيير الطريقة التي نرى بها مستقبلنا. سمعت مؤخرًا امرأة لديها شهادة عميقة تعترف بأن الجائحة، إضافة إلى الزلزال الذي وقع في وادي سولت ليك، ساعدها على إدراك أنها لم تكن مستعدة كما كانت تعتقد. عندما سألتها عما إذا كانت تشير إلى مخزون طعامها أو شهادتها، ابتسمت وقالت، ”نعم!“

إذا كان الإعداد هو مفتاحنا لنعتنق بالإيمان هذا التدبير النبوي ومستقبلنا، فكيف يمكننا الاستعداد بشكل أفضل؟

على مدى عقود، كان أنبياء الرب يحثوننا على تخزين الطعام والماء والاحتياطيات المالية لوقت الحاجة. لقد عزز الوباء الحالي حكمة تلك المشورة. إنني أحثكن على اتخاذ خطوات لتكن مستعدات دنيويا. لكنني أكثر قلقًا بشأن استعدادكن الروحي والعاطفي.

في هذا الصدد، يمكننا أن نتعلم الكثير من المقدم موروني. كقائد للجيوش النافية، واجه موروني قوى معارضة كانت أقوى وأكبر عددًا وأكثر شراسة. لذلك، أعد موروني شعبه بثلاث طرق أساسية.

أولاً، ساعدهم في إنشاء مناطق سيكونون آمنين فيها — سماها ”أماكن الأمان“.٨ ثانيًا، هيأ ”أذهان الناس ليكونوا أمناء للرب“.٩ و ثالثًا، لم يتوقف عن إعداد شعبه — جسديًا أو روحيًا.١٠ دعونا ننظر في هذه المبادئ الثلاثة.

المبدأ الأول: إنشاء أماكن آمنة.

قام موروني بتحصين كل مدينة نافية بالسدود والحصون والأسوار.١١ عندما جاء اللامانيون ضدهم، ”اندهشوا للغاية، بسبب حكمة النافيين في تجهيز أماكنهم الآمنة.“.١٢

وبالمثل، مع احتدام الاضطرابات حولنا فإننا نحتاج إلى إنشاء أماكن نكون فيها آمنين جسديًا وروحيًا. عندما تصبح بيوتكن ملاذًا شخصيًا للإيمان — حيث يسكن الروح — يصبح منزلكن هو خط الدفاع الأول.

وبالمثل، فإن أوتاد صهيون هي ”ملجأ من العاصفة“١٣ لأن من يحملون مفاتيح الكهنوت ويمارسون سلطة الكهنوت يقودونها. وبالاستمرار في اتباع مشورة من فوضهم الرب لإرشادكن، ستشعرن بأمان أكبر.

الهيكل— بيت الرب — هو مكان آمن لا مثيل له. هناك، تستمتعن بقوة الكهنوت من خلال عهود الكهنوت المقدس التي تقطعنها.١٤ هناك، تختم عائلاتكم إلى الأبد. حتى خلال هذا العام، عندما كان الوصول إلى هياكلنا محدودًا بشكل جدي، فقد منحتكن أعطياتكن إمكانية الوصول المستمر إلى قوة الله عند تكريمكن لعهودكن معه.

ببساطة، مكان الأمان هو أي مكان تشعرن فيه بوجود وإرشاد الروح القدس.١٥ عندما يكون الروح القدس معكن، يمكنكن تعليم الحقيقة، حتى عندما تتعارض مع الآراء السائدة. ويمكنكن أن تتأملن أسئلة صادقة عن الإنجيل في بيئة يسودها الوحي.

أدعوكن، أخواتي العزيزات، إلى إنشاء منزل آمن. وأجدد دعوتي لكن لزيادة فهمكن لقوة الكهنوت وعهود الهيكل وبركاته. سيساعدكن وجود أماكن آمنة يمكنكن التراجع إليها على احتضان المستقبل بإيمان.

المبدأ الثاني: جهزن عقولكن لتكون مخلصة لله.

لقد قمنا بتنفيذ مشروع كبير لإطالة عمر وقدرة هيكل سولت ليك.

تساءل البعض عن الحاجة إلى اتخاذ مثل هذه التدابير غير العادية. ومع ذلك، عندما تعرض وادي سولت ليك لزلزال بلغت قوته ٥.٧ درجة في وقت سابق من هذا العام، اهتز هذا الهيكل الجليل بقوة كانت كافية لسقوط البوق من تمثال الملاك موروني!١٦

مثلما يجب أن يكون الأساس المادي لهيكل سولت ليك قويًا بما يكفي لتحمل الكوارث الطبيعية، يجب أن تكون أسسنا الروحية صلبة. حينئذ، عندما تهز الزلازل المجازية حياتنا، يمكننا أن نقف ”صامدين وثابتين“ بسبب إيماننا.١٧

علمنا الرب كيفية زيادة إيماننا بالسعي إلى ” التعلم، حتى عن طريق الدراسة والإيمان أيضًا“.١٨ إننا نقوي إيماننا بيسوع المسيح ونسعى جاهدين لحفظ وصاياه وأن ”نتذكره دائمًا“.١٩ علاوة على ذلك، يزداد إيماننا في كل مرة نمارس فيها إيماننا به. هذا ما يعنيه التعلم بالإيمان.

مثلا، في كل مرة يكون لدينا الإيمان بأن نطيع قوانين الله — حتى عندما تقلل الآراء الشعبية من شأننا — أو في كل مرة نقاوم فيها التسلية أو الأيديولوجيات التي تحتفل بخرق العهد، فإننا نمارس إيماننا، والذي بدوره يزيد من إيماننا.

علاوة على ذلك، فإن القليل من الأشياء تبني الإيمان أكثر من الانغماس المنتظم في كتاب مورمون. لا يوجد كتاب آخر يشهد ليسوع المسيح بهذه القوة والوضوح. رأى أنبياؤه، بوحي من الرب، يومنا واختاروا العقيدة والحقائق التي من شأنها مساعدتنا بشكل أكبر. كتاب مورمون هو دليل النجاة لليوم الأخير.

بالطبع، نحصل على الضمان النهائي عندما نعتنق نير الآب السماوي ويسوع المسيح! الحياة بدون الله حياة يطغاها الخوف. الحياة مع الله حياة عامرة بالسلام. هذا لأن البركات الروحية تحل على المؤمنين. إن تلقي الوحي الشخصي هو أحد أعظم تلك البركات.

لقد وعد الرب أننا إذا طلبنا ذلك، فقد نتلقى ”وحيا على وحي“.٢٠ أعدكن أنه كلما زادت قدرتكن على تلقي الوحي، فإن الرب سيبارككن بتوجيه متزايد لحياتكن وبعطايا الروح التي لا حدود لها.

المبدأ الثالث: لا تتوقفن عن الاستعداد.

حتى عندما سارت الأمور بشكل جيد، واصل المقدم موروني إعداد شعبه. لم يتوقف أبدا. ولم يتقاعس أبدًا.

إن الخصم لا يتوقف عن الهجوم. لذا، لا يمكننا أبدًا التوقف عن الاستعداد! كلما زاد اعتمادنا على أنفسنا — زمنيا وعاطفيًا وروحيًا — كلما كنا أكثر استعدادًا لإحباط اعتداءات الشيطان التي لا هوادة فيها.

أيها الأخوات الأعزاء، أنتن ماهرات في خلق أماكن آمن لأنفسكن ولمن تحببن. علاوة على ذلك، لديكن هبة إلهية تمكنكن من بناء الإيمان بالآخرين بطرق مقنعة.٢١ و أنتن لا تتوقفن أبدًا. لقد أثبتتن ذلك مرة أخرى هذا العام.

من فضلكن، واصلوا مسيرتكن! إن يقظتكن في حماية منازلكن وغرس الإيمان في قلوب أحبائكن ستجني ثمارًا للأجيال القادمة.

أخواتي العزيزات، لدينا الكثير لنتطلع إليه! لقد وضعكن الرب هنا الآن لأنه كان يعلم أن لديكن القدرة على التعامل مع تعقيدات الجزء الأخير من هذه الأيام الأخيرة. كان يعلم أنكن ستدركن عظمة عمله وستكن حريصات على المساعدة في تحقيقه.

أنا لا أقول إن الأيام القادمة ستكون سهلة، لكني أعدكن أن المستقبل سيكون مجيدًا للمستعدين والذين يواصلون الاستعداد ليكونوا أدوات في يد الرب.

أخواتي العزيزات، دعونا لا نتحمل هذا الموسم فحسب. بل دعونا نحتضن المستقبل بإيمان! الأوقات العصيبة هي فرص لنا لنزدهر روحيا. إنها أوقات يمكن أن يكون فيها تأثيرنا أكثر نفوذا مما كان عليه في الأوقات الأكثر استقرارا.

أعدكن أنه عندما نخلق أماكن آمنة، ونجهز عقولنا لتكون مخلصة لله، ولا نتوقف عن الاستعداد، فإن الله سيباركنا. وسوف ”يُنْقِذَنَا؛ فَينَفَثَ السَّكِينَةَ فِي نُفُوسِنَا وَييَسِّرَ الإِيمَانَ الْعَمِيقَ لَنَا، وَيلْهَمَنَا أَنْ نَرْجُوَ خَلاصَنَا عِنْدَهُ.“٢٢

عندما تقمن بالاستعداد لاحتضان المستقبل بإيمان، فإن هذه الوعود ستكون لكن! أشهد بذلك، وبتعبيري عن محبتي لكن، وثقتي بكن، بالاسم المقدس ليسوع المسيح، آمين.